يرغب الكثير من الأشخاص دخول عالم الشهرة في مواقع التواصل الإجتماعي عموماً والانستقرام خصوصاً إلا أنهم قد يواجهون الكثير من العقبات في طريقهم لهذا العالم الواسع مما يدفعهم للإتجاه إلى طرق زيادة المتابعين الوهمية .

أحضرت لكم في هذا الموضوع عدة أسباب تجعل عالم الشهرة بعيد عنك كل البعد في مواقع التواصل الإجتماعي ، أو انستقرام .

أساسيات الشهرة على مواقع التواصل الإجتماعي

أولاً : نشر محتوى أناني .


خوارزميات مواقع التواصل الإجتماعي دائما ما تظهر لك ولكل المستخدمين المحتوى الجديد ونادراً جداً ما تعرض القديم من المحتوى ، وحتى تدخل عالم الشهرة يجب عليك التركيز على في مجال واحد فقط ونشر محتوى متجدد ودائم باستمرار في حساباتك على مواقع التواصل الإجتماعي .
قد يرى المعظم ممن يريدون دخول عالم الشهرة أن التركيز في مجال معين هو الأصعب وهو التحدي لهم إلا أنه ما يقصد بتلك النقطة مثلاً إذا كنت شخص يهوى التصوير للمناطق الطبيعية فكل ما عليك هو نشر الصور التي من تصويرك للمناطق الطبيعية ، ولا تنشر محتوى عن التكنولوجيا ومن ثم التاريخ ومن ثم الصور للمناطق الطبيعية فهنا أنت لن تستهدف أي شخص من محبي تلك المجالات لانهم يريدون حساب فقط عن تلك المجالات و لا تختص بمئة مجال في ذات الوقت .

ثانياً : تغيير الذات .


أغلب ممن يريدون دخول عالم الشهرة تجدهم يتظاهرون أمام الكاميرا و لا يظهرون على طبيعتهم .

وهذه النقطة قد تكون العائق الأكبر من بين كل العوائق في الحياة وليس فقط في عالم الشهرة فعليك الظهور على طبيعتك أمام الكاميرا ، وإن حللت تلك المشكلة فقد تخطيت عائق كبير جداً .

ثالثاُ : الإنتقادات .


ترى أن الكثير ممن يريدون الدخول إلى عالم الشهرة لا يريدون سماع حتى ولو إنتقاد واحد فقط ، وعندما يتعرضون لإنتقاد من بين ألف تعليق على حسابهم يقررون الإنسحاب من تلك المسيرة  .

والمراد هنا عدم التركيز على الإنتقادات ما دامت قناعتك الشخصية بأن ما يقدمه حسابك هو محتوى جيد ، وحتى لو كانت بعض الإنتقادات مزعجة إلا أن بعضها يساعدك في تحسين محتواك فمثلاً صورت فيديو ولم تكن الإضاءة جيدة فكتب لك بعض الأشخاص أن الإضاءة في الفيديو خاصتك سيئة فهنا هم ساعدوك في تحسين المحتوى خاصتك وهكذا .

في نهاية هذا الموضوع قد يتعجب البعض من أن النقاط التي ذكرتها تعتبر قليلة وأغلبها لا تتحدث عن مواقع التواصل الإجتماعي ، وهذا لأن بداية أي نجاح يبدأ من الذات وهنا نجد أن الإصرار و التفاؤل و القناعة كلها من الذات وهي أساس النجاح .