شَهِدنا الكثير من التغيرات في حياتنا اليومية في الفترة الأخيرة ولكن البيئة كانت أحد المتغيريين من حولنا زمن الكورونا فقد أصبحت البيئة أفضل من العديد من النواحي فهي كل ما يحيط بنا .

لوحظت التغيرات السريعة في الفترة الوجيزة الماضية للبيئة بشكل ملحوظ ، وفي هذا الموضوع أحضرنا لكم أبرز التغيرات المحلوظة في البيئة حول العالم .


1 . ثقب الأوزون الموجود فوق القطب الشمالى الذى نتج عن انخفاض درجات الحرارة في طبقة الستراتوسفير 

أعلن خبراء في وكالة الفضاء الأوروبية أن ثقب الأوزون سوف ينغلق في أوساط شهر أبريل الجاري ، و أوضح الباحث والعامل  دييغو لويلا من المركز الألماني للطيران والفضاء، بدأ عمود الأوزون فوق القطب الشمالي بالتقلص إلى المستوى الطبيعي الذي يعادل 2.2 وحدة دوبسون، وذلك منذ 14 مارس. ونتوقع أن ينغلق هذا الثقب تماماً في أوساط شهر أبريل الجاري.

2. مدينة جالاندهار (الهند) 


وننتقل من ثقب الأوزون إلى مدينة جالاندهار الهندية وسكانها الذين شاهدوا قمم جبال الهمالايا لأول مرة منذ عقد من الزمن علماً بأنها تبعد 213 كم وذلك بسبب قلة نسبة التلوث في الهواء الناجم عن جائحة كورونا .


جبال الهملايا،مدينة جالاندهار الهندية،
صورة من مدينة جالاندهار الهندية

3. الصين 




نشرت وكالة "ناسا" ووكالة الفضاء الأوروبية صوراً التقطتها الأقمار الإصطناعية تظهر الأثر الإيجابي الذي خلفه إنتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على البيئة في الصين.





صورة ملتقطة للصين قبل وبعد تفشي فيروس كورونا

وأكد أحد الباحثين في مجال نوعية الهواء في "ناسا" أن هذا أكبر إنخفاض يُرصد في رقعة كبيرة من الأرض بسبب عامل واحد.

وتوقع العلماء عودة التلوث بشكل أكبر بعد القضاء على جائحة كورونا وذلك سعياً لتعويض الخسائر المتراكمة بسبب الإغلاق .


4- مدينة البندقية (ايطاليا) 


وقد عادت الحياة الطبيعية لمدينة البندقية مع إختفاء القوارب والسفن السياحية وإقفال أكشاك الهدايا التذكارية، أدى الإغلاق الناجم عن تفشي فيروس كورونا المستجد في مدينة البندقية بشمال إيطاليا إلى تحول كبير في قنوات "لا سيرينيسيما" المائية، وهذا ما يعني أنَ جائحة كورونا أثرت إيجاباً على المدينة الإيطالية .


الحياة الطبيعية تعود لمدينة البندقية في ايطاليا

والسؤال المطروح هل ستعود الأرض إلى سابق عهدها إذا إستمرت الأزمة  ؟